أقسام الوصول السريع ( مربع البحث )

لأول مرّة في تونس : مشروع "التلفريك" بجبل زغوان يرى النور قريبًا (فيديو)

ماهو التلفريك ؟

لطالما بحث الإنسان عن المتعة، ولطالما غمرته السعادة عندما يرى خلق الله وإعجازه من طبيعة جميلة ومناظر أخاذة وخلابة.

فكيف إذا اجتمعت المتعة والسعادة في اختراع يجسّد قدرة الخالق، ألا وهو "التلفريك"، فتلك العربة التي تتنقل بين الجبال حاملة الأشخاص من ضفة لأخرى، وتودّعهم بين أحضان الطبيعة متيحة لهم الفرصة لمشاهدة أجمل المناظر الطبيعية، وتخلق في داخلهم شعورا يجسّد الاستقرار وينقل لهم عاطفة إيجابية.

و"التلفريك" هو أحد أنظمة النقل المعروفة في العالم، وهو عبارة عن قاطرة معلقة على حبال معدنية صلبة، تُصنع من مواد ذات مقاومة عالية.

وتحلّق هذه العربات على طول تلك الحبال فوق المدن والغابات والجبال، متنقلة من نقطة إلى أخرى، معتمدة على أعمدة موزّعة على محطات مختلفة لتثبيت تلك الحبال التي تسير عليها.

ويعتبر مصدر سياحي هامّ ومعلم ثقافي وحضاري، فهو ينقل السياح من مختلف المناطق الخلابة ويعرّفهم على تضاريس ذلك المكان، كما أنه مصدر جذب لمزيد الزوار الذين يريدون اكتشاف المنطقة.

كذلك هو أداة نقل، فيتم استخدامه بكثرة في الأماكن الوعرة للتنقل بين الجبال التي قد يكون من المستحيل قطعها على الأقدام أو التي تحتاج للكثير من الوقت باستخدام طرق النقل الأخرى، كما أنه يساهم بتخفيف الازدحام عند إنشائه في المدن.


مشروع "التلفريك" في تونس :

أغلب التونسيين ممن سافر خارج البلاد يعرف التلفريك في تركيا ولبنان ودول أخرى، لكن رغم المناطق الجبلية الجميلة في تونس لا يوجد "تلفريك" في حتى منطقة من مناطق الجمهورية.

هذا النقص سيتم معالجته قريبا، فقد أعلن المدير العام للغابات محمد بوفروة، عن إنجاز أول "تلفريك" في جبل زغوان، لدفع قطاع السياحة.


تفاصيل إنجاز "تلفريك" زغوان :

 أكد والي زغوان محمد العشّ في تصريح إذاعي مؤخرا، أن مشروع إنجاز وتركيز القاطرة المعلقة "التلفريك" بالجهة يمثّل حلما بالنسبة للأهالي معبّرا عن أمله في أن يرى هذا المشروع النور قريبا.

كما بيّن أن هناك مستثمرا أجنبيا لديه فكرة إحداث مشروع القاطرات المعلقة "التلفريك" وقد عبّر عن استعداده للتقدّم في إنجاز الدراسات الضرورية، خصوصا وأنه سيتم إنجازه في مناطق غابية خضراء بجبل زغوان.

وقال والي زغوان أنه بعد عقد اجتماع بمقر الولاية بحضور جميع الأطراف المتداخلة اضافة الى ممثلين عن الشركة الراغبة في الاستثمار، تم فيه عرض فكرة المشروع ومكوناته وتم الاتفاق على يكون المجلس الجهوي للولاية هو لجنة القيادة التي ستشرف على جميع مراحل انجازه.

من جانبه قال جمال قاسمي المندوب عن الشركة الراغبة في انجاز مشروع "تيليفيريك زغوان" أن هذا المشروع يتكوّن من ثلاث قرى سياحية على رؤوس الجبال يتم ربطها بالقاطرات المعلقة.

إضافة إلى قاعة "اوبرا" ضخمة تتضمن تاريخ تونس مكتوبا على الجدران، إضافة إلى فضاءات سياحية عائلية ومجموعة إقامات بيئية منفردة ومتفرقة ومطاعم فضلا عن محطات لتوليد الطاقة ومعالجة المياه.

وتصل كلفة الاستثمار المخصّص للمشروع مبدئيا إلى 3 آلاف مليون دينار تونسي.

 وسيغيّر هذا المشروع وجه الجهة وسينعكس على ولايات تونس الكبرى وولايات الوسط مثل نابل والقيروان وسليانة وتونس.

وكانت تونس قد عرضت مشروع انجاز وتركيز القاطرة المعلقة "التلفريك" بزغوان خلال اشغال المؤتمر الدولي للاسثمار سنة 2020.

الفيديو :






تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-